الأحد، 2 يناير، 2011

تـقـويـم البـرمـجـيـات التـعـلـيـمـية

معيار خصائص المحتوى :

ينبغي إن يتوفر في البرمجية فيما يخص المحتوى التعليمي موضوع البرمجية الخصائص التالية :
1. تتبنى البرمجية نظريات تربوية صحيحة في عرضها للمحتوى .
2. دقة المحتوى وسلامته العلمية .
3. تستخدم البرمجية أنشطة تعليمية مقبولة .
4. تناسب مقدار التعلم مع ما يستغرقه المتعلمون من وقت .

معيار خصائص استخدام الطالب :

ينبغي إن يتوفر في البرمجية فيما يخص استخدام الطالب لها الخصائص التالية :1. لا تتطلب معرفة مسبقة للطالب بالحاسوب .
2. حث الطلاب على التعاون والعمل المشترك .
3. لا تتطلب من الطالب الرجوع لدليل التشغيل .
4. توفر للطالب ملخصا عن أدائه .

معيار خصائص استخدام المعلم :

ينبغي إن يتوفر في البرمجية فيما يخص استخدام المعلم لها الخصائص التالية :1. عرض الأهداف التعليمية بوضوح .
2 توضح دور المعلم .
3 تقترح خططا للتدريس .
4 توفر كراسات عمل مفيدة للطالب .

معيار خصائص تشغيل البرمجية :

ينبغي إن يتوفر في البرمجية فيما يخص تشغيلها الخصائص التالية :
1. سهولة الدخول إلى البرمجية والخروج منها .
2. وجود دليل استخدام البرمجية بصياغة واضحة
.

تقويم البرمجيات التعليمية

تقويم البرمجيات التعليمية
مع الزيادة الكبيرة في عدد البرمجيات التعليمية المقدمة عن طريق الحواسيب فانه يصبح من الضروري إن تتوفر لدينا بعض المعايير الخاصة بتقييم مثل هذه البرمجيات أضف إلى ذلك إن هدفنا هو إعداد برمجيات تعليمية ذات جودة عالية تتطلب الكثير من الخبرات ولذا فان أغلبية المعلمين سوف يعتمدون ولفترة على الكثير من البرمجيات التي يعدها الآخرون وفي بعض الأحيان فان مثل هذه البرمجيات التعليمية يعدها إفراد غير تربويين تتوفر لديهم خبرات كبيرة عن البرمجة ولا يتوفر لديهم إلا القليل عن الكيفية التي يتعلم بها الإفراد لذلك نرى الشكوى قد كثرت فيما يتعلق بجودة البرمجيات التعليمية لعدم توفر الكتيبات المصاحبة أو الكتالوجات أو أدلة التشغيل عدم المرونة واحتوائها علي مصطلحات فنية غير ملائمة مع عدم العناية بدقة الاستجابات الخاطئة إننا نشجع اشتراك المعلمين في عملية إعداد البرمجيات التعليمية للحواسيب ان لم يكن على مستوى التنفيذ فعلى الاقل على مستوى التصميم والاعداد والتجهيز واعداد السيناريو او حتى على مستوى التقويم وهذا لا يعني اننا نقترح ان يكونوا خبراء في البرمجة ولكن بالقطع سيكون المعلمون قادرين على القيام بتلك الوظائف الجديدة بشكل افضل اذا احسن اعدادهم وتدريبهم واعادة تاهيلهم وهذا يعني البدء في ذلك فورا دون ابطاء حتى يمكن الوصول الى النتائج المرغوب فيها بالنسبة للمتعلم ان مصطلح التقييم يتضمن المعايير والمستويات فتقويم او تقييم برمجية تعليمية يتضمن خصائص البرمجية الجيدة وتحديد خصائص البرمجية ليس بالامر السهل ففي العملية التعليمية مدى متسع لنواتج التعلم المقبولة على وجه العموم وكذلك بالنسبة للاستراتيجيات التي يختار منها ورغم انه لا يمكننا تحديد خصائص محددة ينبغي ان تشتمل عليها كل برمجية تعليمية جيدة فانه يمكننا ان نقترح بعض المبادى والاسس العامة التي يمكن تطبيقها والتي تجعل عملية التقويم او التقيم لمنتج تعليمي اكثر موضوعية عند مراجعة وتقييم البرمجيات التعليمية جاهز الاعداد والتي تعرف احيانا بالمقررات المبرمجة بهدف التوصية بشرائها واستخدامها في مدارسنا او في منازلنا فانه من الضروي ان نحتفظ ببعض البيانات بصفة دائمة ومنظمة بحيث يمكن الرجوع اليها في أي وقت نشاء كما ينبغي ان تتوفر نماذج مختلفة لتقييم الانماط المختلفة للبرمجيات التعليمية وهنا نقدم نموذجا قائمة بنود يمكن الاسترشاد به عند تقييم تلك البرمجيات علما بان عملية تقييم البرمجيات التعليمية تعد ذاتية ونسبية الى حد ما فما يراه احد الافراد عملا رائعا يراه شخص اخر شيئا عاديا او غير ذي اهمية لذلك ينبغي عدم الاعتماد على نتائج تقييم فرد واحد كما يفضل ان يتم تجريب هذه البرمجيات في مواقف فعلية يستخدمها التلاميذ بطريقة تمكن القائمين على ملاحظتهم من تقييمها بصورة فعالة ويجب الا يهمل القائمون بالتقويم رد فعل المعلمين تجاه استخدام تلك البرمجيات في بداية القائمة خصص جزء لجمع المعلومات الخاصة بالتعريف بالبرمجية مثل :وصف البرمجية متطلبات التشغيل وسياسة النسخ الاحتاطية ثم اشتملت القائمة على اربعة محاور رئيسية هي خصائص المحتوى ,خصائص استخدام الطالب ,خصائص استخدام المعلم ,خصائص تشغيل البرمجية .صممت مفردات القائمة بمدرج ليكارت المكون من اربعة اختيارت توضح درجة توفر الخاصية ,وهي ممتازة (3),جيدة (2) , ضعيفة (1), لا تنطبق (0) وعلى القائم بعملية التقييم بعد الانتهاء من عملية التقدير طبقا لبنود القائمة ان يقوم بجمع درجات كل معيار او محك وحساب النسبة المئوية

الأحد، 26 ديسمبر، 2010

انـــمـــاط البـــرمجــيــات التــعــليــمــيــة

بسم الله الرحمن الرحيم

انماط البرمجيات التعليمية وهي كالتالي :

(أولاً) الألعاب التعليمية :
وهي عبارة عن نشاط يبذل فيه اللاعبون جهودا لتحقيق هدف ما في ضوء قوانين معينة .

(ثانياً) النمذجة أو المحاكاة :
وهي عبارة عن تكرار لسلوك أو ظاهرة أو نشاط ما في الطبيعة يصعب تنفيذه كما هو في الواقع .

(ثالثاً) التدريب والممارسة :
وهي عبارة عن طرح الأسئلة من الحاسب والاستجابة من المتعلم ثم التغذية الراجعة يليها التعزيز المناسب وإعطاء المتعلم فرصة أخرى إذا كانت الاستجابة خاطئة .

(رابعاً) التعليم الخصوصي :
وفيها يتم عرض المادة الدراسية على شكل اطر ليدرسها المتعلم ومن ثم يجيب على الأسئلة التالية لها فإذا كانت الإجابة صحيحة وإلا يطلب منه العودة لقراءة الدرس مرة أخرى .

(خامساً) الحوار :
وفيه يقوم المتعلم بطرح السؤال ليحصل على الإجابة المحددة .

(سادساً) حل المشكلات :
ذكر المؤلف عن هذا النوع انه لا يطلب من المتعلم إن يتعلم أشياء جديدة بل يطبق المفاهيم والخبرات السابقة و لكن من المفترض أن الطالب يتعلم أشياء جديدة من خلال حل مشكلة ما باستخدام ما لديه من معلومات وتجارب .

(سابعاً) الاستقصاء :
البحث عن معلومة معينة .

الرابط :

مــراحــل انتــاج البـرمـجيــات

مراحل انتاج البرمجيات التعليمية :
تتكون البرمجية التعليمية عادة من عدة موضوعات ويتكون الموضوع بدوره من عدة دروس ويتكون كل درس من عدة فقرات وتتكون الفقرة من عدة نوافذ أو شاشات تعرض من خلالها المادة التعليمية في صورة تدريس خصوصي .
وتمر عملية انتاج البرمجية التعليمية بعدة مراحل قبل أن تخرج بالشكل النهائي الذي تعرض به , وقد يقوم بهذه العملية مجموعة مختلفة من الأفراد أو المعلمين ينبغي أن تتوفر لديهم خبرات ذات مـــواصفات محــــددة .
وتمر عملية انتاج البرمجية التعليمية عادة بخمس مراحل تعرف بدورة انتاج البرمجية :
أولاً ـــ مرحلة التصميم:
 وهي المرحلة التي يضع فيها المصمم تصورا كاملا لمشروع البرمجية أو الخطوط العريضة لما ينبغي أن تحتويه البرمجية من أهداف ومادة علمية وأنشطة وتدريبات ....... الخ .

ثانياً ــ مرحلة الإعداد أو التجهيز:
وهي المرحلة التي يتم فيها تجميع وتجهيز متطلبات التصميم من صياغة الأهداف وإعداد المادة العلمية والأنشطة ومفردات الاختبار , وما يلزم العرض والتعزيز من أصوات وصور ثابتة ومتحركة ولقطات فيديو .....الخ .

ثالثاً ــ مرحلة كتابة السيناريو:
وهي المرحلة التي يتم فيها ترجمة الخطوط العريضة التي وضعها المصمم إلى اجراءات تفصيلية واحداث ومواقف تعليمية حقيقية على الورق مع الوضع في الاعتبار ما تم إعداده وتجهيزه بمرحلة الإعداد من متطلبات .

رابعاً ــ مرحلة التنفيذ للبرمجية:
وهي المرحلة التي يتم فيها تنفيذ السيناريو في صورة برمجية وسائط متعددة تفاعلية , مع كتابة بعض البناءات المنطقية .Code . ويفضل أن يكون منفذ السيناريو هو معلم خبير في المادة التعليمية ، ولديه امكانات استخدام الحاسوب تفوق ما لدى المعد والمصمم  .

خامساً ــ مرحلة التجريب والتطوير:
وهي المرحلة التي يتم فيها عرض البرمجية على عدد من المحكمين المختلفين بهدف التحسين والتطوير .

الرابط :
http://www.tech.gov.sa/modules.php?name=News&file=article&sid=18

السبت، 18 ديسمبر، 2010

نموذج تدريسي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على معلم الناس الخير وبعد:

الوحدة الرابعة الدرس الأوّل المجال :
 العبادات :
الزكاة 
- معناها ، حكمها ، شروط وجوبها : 
العبادات التي فرضها الله سبحانه وتعالى ذات حكم وفوائد جمة، منها فوائد شخصية تعود على من يؤديها، ومنها فوائد اجتماعية وإنسانية تعود على الآخرين، وفريضة الزكاة ركن من أركان الإسلام، وأساس ركين في بناء المجتمع المتكافل المتعاون.
- الزمن: حصتان دراسيتان :
- الهدف العام من الدرس: أن يتلمس الطالب أهمية الزكاة، ودورها في إرساء التكافل والتآزر بين أبناء المجتمع.
- الأهداف التعليمية:§ يوضح مفهوم الزكاة لغة واصطلاحاً .
§ يذكر دليلاً من القرآن على فرضية الزكاة.
§ يذكر دليلاً من السنة على فرضية الزكاة .
§ يعدد الأموال التي تجب فيها الزكاة .
§ يعدد شروط وجوب الزكاة .
§ يعرف النصاب .
§ يعلل الحكمة من مشروعية الزكاة .
§ يتعاون مع زملائه في حل بطاقات التقويم
- المرتكزات المعرفية: 
الزكاة الركن الثاني من أركان الإسلام الخمسة
كثير من آيات القرآن تربط الصلاة بالزكاة، وذلك يدل على أهميتها وعظمتها
إذا كانت الصلاة فريضة شخصية، فإن هناك فريضة اجتماعية مهمة تحقق التكافل في المجتمع هي الزكاة.
- المهارات المتوقع من الطالب اكتسابها: 
الاستنتاج، التعبير الشفوي، الحوار، التفكير الجانبي.
- الاستراتيجيات التدريسية المستخدمة: 
حل المشكلات، التعلم التعاوني، العصف الذهني، الحوار، الطريقة الاستنتاجية.
- الوسائل التعليمية:
السبورة ـ الحاسوب ـ جهاز إسقاط ـ بطاقات تدريب .

الرابط :
http://shariaa.net/forum/showthread.php?t=18176

الأحد، 5 ديسمبر، 2010

التعلم ، التعليم ، التدريس ، الفرق بينها.

أولا التعلم


أنه : تغيير وتعديل في السلوك الثابت نسبياً وناتج عن التدريب . "حيث يتعرض المتعلم في التعلم إلى معلومات أو مهارات ومن ثم يتغير سلوكه أو يتعدل بتأثير ما تعرض له ، وهو ثابت نسبياً بشكل عام .فغالباً ما يكون هناك مجموعة من المعارف والمهارات تقدم للمتعلم ، فيكون التعلم عن طريق بذل ذلك المتعلم جهداً يحاول من خلاله تعلم تلك المعارف أو المهارات ومن ثم اكتسابها ، وللتحقق من معرفته لها عن طريق معرفة الفرق بين حالة الابتداء في الموقف وحالة الانتهاء منه ، فإذا زاد هذا الفرق في الأداء ضمن لنا ذلك حصول التعلم


ثانيا التعليم : -


ويعرف بأنه : العملية المنظمة التي يمارسها المعلم بهدف نقل ما فى ذهنه من معلومات ومعارف إلى المتعلمين ( الطلبة ) الذين هم بحاجة إلى تلك المعارف والمعلومات .وفي التعليم نجد أن المعلم يرى أن في ذهنه مجموعة من المعارف والمعلومات ويرغب في إيصالها للطلاب لأنه يرى أنهم بحاجة إليها فيمارس إيصالها لهم مباشرة من قبله شخصياً وفق عملية منظمة ناتج تلك الممارسة هي التعليم ، ويتحكم في درجة تحقق حصول الطلاب على تلك المعارف والمعلومات المعلم وما يمتلكه من خبرات في هذا المجال .

ثالثا التدريس : -


ويعرف بأنه " عملية تفاعلية من العلاقات والبيئة لاستجابة المتعلم ( الطالب ) " حيث تمثل هذه الاستجابة أهمية جزئية لتحقق التعلم ، وهي التي يتم الحكم عليها في التحليل النهائي من خلال نتائج التدريس وهو ما يعرف بتعلم المتعلم .ففي التدريس يتم تشكيل بيئة المتعلم بصورة تمكنه من تعلم ممارسة سلوك محدد أو الاشتراك فيه وفق شروط محددة أو كاستجابة لظروف محددة ( وهذا يعني : مجموعة المتطلبات التي ينبغي توافرها في موقف التعلم لكي يحدث التعلم المنشود ) .

تصميم التدريس : المفهوم ـ الأنواع ـ الفوائد ـ النماذج .
* ـ تعريفه :
يعرف تصميم التدريس بأنه عبارة عن عملية وضع خطة لاستخدام عناصر بيئة المتعلم والعلاقات المترابطة فيها بحيث تدفعه للاستجابة في مواقف معينه , تحت ظروف معينه , لإكسابه خبرات محدودة وأحداث وتغيرات في سلوكه أو أدائه لتحقيق الأهداف المقصودة .
ويعرفه برانش تصميم التدريس بأنه : عملية مخططة لمواجهة الإمكانات المتعددة للمتعلم , والتفاعلات المتعددة بين المحتوى , والوسائل , والمعلم , والمتعلم , والسياقات التعليمية المتعددة لفترة محددة من الوقت .
أما بريجز فإنه يصف تصميم التدريس بأنه طريقة منهجية لتخطيط أفضل الطرائق التعليمية وتطويرها لتحقيق حاجات التعلم والتعليم .
أما ريتشي فقد عرفت تصميم التدريس بأنه إيجاد مواصفات تفصيلية لتطوير المواقف التعليمية التي تسهل عملية التعلم وتقويمها والمحافظة عليها سواء أكانت وحدات تعليمية كبيرة أو صغيرة .

* ـ مفهومه :
هو علم يصف الإجراءات التي تتعلق باختيار المادة العلمية المراد تصميمها ، وتحليلها ، وتنظيمها ، وتطويرها ، وتقويمها ، من أجل تصميم المناهج والعمليات التعليمية التي تساعد على التعلم بطريقة أفضل وأسرع ، وتساعد المعلم على إتباع أفضل الطرق التعليمية في أقل وقت وجهد ممكنين .
وعموماً فإن مصمم التدريس على أية حال , لا يبدأ في الإنتاج حتى ينتهي من إعداد الخطط وحدود تنفيذها .

* ـ أنواعه :
• التصميم المصغر : مثل تصميم الدروس .
• التصميم الشامل : مثل تصميم المقررات والمناهج وبرامج التدريب .
• تصميم الوحدات التعليمية : مثل تصميم الحقائب التدريبية .

* ـ أهم فوائده :
• يوجه الانتباه إلى الأهداف التعليمية كبداية .
• يزيد من احتمالية فرص نجاح المعلم في تعليم المادة التعليمية .
• يوفر الجهد والوقت .
• يقلل من التوتر الذي ينشأ بين المعلمين بسبب التخبط في إتباع الطرق التعليمية العشوائية .

* ـ نماذج تصميم التدريس :
تستخدم نماذج تصميم التدريس في الوصف والتنبؤ والتفسير ، وتزود العاملين في مجال تصميم التعليم بأدوات مفاهيمية واتصالية تمكنهم من توجيه وترتيب عمليات التعلم .
ويقصد بالنماذج : الخطوات الإجرائية لعملية لتصميم التدريس (تصميم المواد ، الوسائل التعليمية ، حل المشكلات التعليمية ، الحقائب التدريبية)


مراحل تصميم التدريس :
التحليل Analysis
- التصميم Design
- التطوير Development
- التنفيذ Implementation
- التقويم Evaluation